رغم ما يمر به اليمن من ظروف اقتصادية صعبة نتيجة العدوان والحصار، من قبل تحالف العدوان الأمريكي- السعودي منذ ما يقارب سبع سنوات، إلا أن مصلحة الجمارك تبذل جهوداً حثيثة، مستخدمة كافة السّبل والوسائل الممكنة، في تنفيذ مهامها ووظائفها الجمركية.
استطاعت مصلحة الجمارك تجاوز مختلف الصعوبات التي هدف من خلالها تحالف العدوان تعطيل وشل حركة الاقتصاد الوطني، وتمكّنت -خلال فترات زمنية متعاقبة- أن تخطو خطوات ناجحة على الميدان، ما يعكس إدراك قيادة المصلحة لتوجّهات القيادة الثورية والمجلس السياسي الأعلى، في تكريس الجهود والطاقات لخدمة المواطنين والتخفيف من معاناتهم.
مصلحة الجمارك، التي واجهت صعوبات جمّة جراء العدوان والحصار، وفي إطار خططها وأنشطتها، تنفّذ حملة تخفيض رسوم السيارات المهرّبة، يرافقها تبسيط إجراءات وإنجازات المعاملات بهذا الخصوص.
وبهذا الصدد، سلّطت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) الضوء على أعمال الحملة التي أعلنت عنها المصلحة لتخفيض رسوم جمارك السيارات المهرّبة بنسبة 70 بالمائة، وتستمر حتى 21 نوفمبر 2021م، والتقت عددا من المعنيين في المصلحة والمراكز الجمركية وعيّنة من المواطنين وممثلي الجهات الحكومية المشاركة من البحث الجنائي والإدارة العامة للمرور.
حملة التخفيض .. مزايا وتسهيلات
يقول مدير عام السيارات والمعدات في مصلحة الجمارك، هشام راجح: "إن المصلحة سبق ونفذت حملات عدة لترسيم السيارات والمركبات، وحرصت على تقديم ومنح المواطنين مزايا وتخفيضات، ما يعد نافذة اقتصادية مهمّة لرفد خزينة الدولة".
وأشار إلى حرص المصلحة على تقدير ظروف المواطن، ومنحه مزايا وتخفيضات، تدفعه إلى التوجّه طوعياً لاستكمال الإجراءات القانونية، والتخليص الجمركي للمركبة التي يملكها.
واعتبر راجح حملة التخفيض فرصة إيجابية لترسيم المواطنين سياراتهم ومركباتهم، نظراً لما شملته من مزايا، بينها تخفيض بنسبة 70 بالمائة، ما يمثل ذلك إنجازاً وخطوة ناجحة للمصلحة في منح المواطنين تسهيلات تحفِّزهم وتدفعهم إلى التوجّه تلقائيا إلى المراكز الجمركية.
وأوضح أن حملة التخفيض في الرسوم الجمركية تأتي في إطار توجيهات القيادة الثورية والمجلس السياسي الأعلى، وقرار نائب رئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية وزير المالية الدكتور رشيد عبود أبو لحوم، ورئيس المصلحة، يوسف علي زبارة.
وأضاف" إن قرار تخفيض رسوم السيارات المهرّبة بنسبة 70 بالمائة، الذي يُنفذ على الواقع، يعكس حرص الدولة ومراعاتها للظروف الصعبة التي يعاني منها المواطن، نتيجة العدوان والحصار".
وتطرّق مدير عام السيارات والمعدات بمصلحة الجمارك، إلى الجهود التي تبذلها المصلحة لمواكبة تنفيذ وإنجاح حملة الترسيم، وتقديم أفضل الخدمات للمواطنين بسهولة ويُسر .. مبيناً أن مزايا الحملة لا تنحصر على التخفيض الممنوح للمواطن بنسبة 70 بالمائة فحسب، لكن المصلحة جهّزت مراكز ولجان ترسيم بكوادر مؤهلة وأنظمة حديثة، وكل ما يتعلق بتسهيل إجراءات معاملات المواطنين.
كما اعتبر حملة التخفيض، الممنوحة للسيارات المهرّبة، رسالة لتحالف العدوان بتجاوز مصلحة الجمارك مختلف التحدّيات والعراقيل، وتقديم خدماتها للمواطنين في أمانة العاصمة والمحافظات، رغم استمرار العدوان والحصار.
إنجاز المعاملات في زمن قياسي
إجراءات التخليص الجمركي، التي تتم في المراكز الجمركية والخطوات المتبعة لإنجاز معاملات المواطنين في زمن قياسي، تعكس مستوى ما وصلت إليه المصلحة في ترسيخ قيم ومبادئ العمل المؤسسي.
وأكد مدير مركز 22 مايو الجمركي في صنعاء، عبدالوهاب أنور، أن التسهيلات الممنوحة للمواطنين متعددة، وفي غضون ساعة ونصف تستكمل كافة معاملات المواطن وإجراءات التخليص، بشرط استيفاء الوثائق، وألا يكون على السيارة بلاغات أمنية.
وأشار إلى أن إقبال المواطنين الكبير وحرصهم على ترسيم السيارات المهرّبة يعكس مدى نجاح الحملة التي تصب بشكل أساسي لمصلحة المواطن أمنيا ومادياً.
وأكد أنور أن فريق العمل في المركز يعمل على تقديم التسهيلات، وإنجاز المعاملات بمرونة وشفافية مطلقة، انطلاقاً من الشعور بالمسؤولية، إلى جانب اللجان المكلّفة بإنجاز معاملات المواطنين .. لافتاً إلى أنه يتم التعامل مع السيارات المهرّبة كبقية السيارات الأخرى من حيث الترسيم والتخفيض.
وتطرّق إلى اهتمام ودعم قيادة المصلحة في مركز 22 مايو الجمركي بصنعاء، ومتابعة سير العمل بشكل يومي، ما يشكل دافعاً لطاقم العمل على بذل المزيد من الجهود ومضاعفة العمل لتحقيق أهداف الحملة.
قرار التخفيض يخدم المواطنين
من جهته، أشار مدير مركز ملعب الثورة الجمركي، سمير الفضلي، إلى الأهمية التي يمثلها قرار تخفيض الرسوم الجمركية للسيارات المهرّبة، الذي يصب في مصلحة المواطن.
وذكر أن احتساب تخفيض السيارات المهرّبة بنسبة 70 بالمائة يكون من القيمة الجمركية الموجودة في النظام .. داعياً المواطنين إلى استغلال فرصة التخفيضات المتاحة، التي تستمر حتى 21 نوفمبر 2021م، والمسارعة في ترسيم سياراتهم بالاستفادة من قرار التخفيض الذي يراعي المواطنين في ظل الظروف الاستثنائية التي يمر بها الوطن.
وأكد الفضلي أن فريق العمل في المركز يبذل كل الجهود في تقديم التسهيلات للمواطنين، وإنجاز معاملاتهم بكل سهولة ويسر.
الحفاظ على الأمن والسكينة العامة
تكللت جهود مصلحة الجمارك، التي تبذلها في ترسيم السيارات بصورة عامة والمهرّبة بوجه خاص، في مساعدة الجهات الأمنية على ضبط السيارات التي تمثل خطراً على الوطن وإقلاق السكينة العامة، سواء المسروقة أو المنهوبة أو عليها قضايا أمنية.
ذلك ما أكده مندوب البحث الجنائي في مركز 22 مايو الجمركي بصنعاء، الرائد عمار عبيدان، الذي أشاد بالجهود التي يبذلها المركز في تقديم التسهيلات، وتبسيط إجراءات المواطنين.
واستعرض الإجراءات الأمنية التي تتم في المركز الجمركي، من فحص الأوليات والوثائق والبيانات والتأكد من استيفائها، والتقييد في الكشوفات المعدّة من قِبل إدارة البحث الجنائي.
ولفت عبيدان إلى أن قرار تخفيض الرسوم الجمركية يساعد على تخفيض السيارات المهرّبة، ويراعي ظروف المواطن، ويسهل إجراءات معالجة السيارات المهرّبة.
بدوره، وصف عضو لجنة مرور محافظة صنعاء في مركز ملعب الثورة الجمركي، الملازم حامد القدسي، حملة التخفيض في رسوم جمارك السيارات المهرّبة، التي تنفذها المصلحة مع الإدارة العامة للمرور، بالجبّارة، لدورها في الحد من المخالفات والحوادث.
وتطرق إلى طبيعة عمل لجنة مرور محافظة صنعاء، المتواجدة في المركز الجمركي، في ترقيم السيارات الخصوصي: نقل، أجرة، بعد إتمام الجَمْركة.
ونوّه القدسي بجهود المركز في تسهيل الإجراءات للمواطنين .. مؤكداً أن الجميع، سواء في الجمارك أو في المرور، يعملون بروح الفريق الواحد.
إشادة المواطنين
عبّر عدد من المواطنين، المتواجدين في مركز 22 مايو الجمركي لاستكمال ترسيم سياراتهم، عن الامتنان للمجلس السياسي الأعلى ومصلحة الجمارك على تخفيض الرسوم الجمركية، التي دفعتهم إلى التوجّه إلى المركز لترسيم سياراتهم.
وأشاروا إلى أن حملة التخفيض تؤكد اهتمام قيادة الدولة بالمواطنين، والتخفيف من معاناتهم في ظل استمرار العدوان والحصار.
يقول المواطن يحيى جياش: "تخفيض الرسوم شجّعنا على ترسيم سياراتنا، ولمسنا معاملة سهلة من قِبل مدير وموظفي مركز 22 مايو الجمركي".
في حين أشاد المواطن عبدالرحمن الحيفي بمستوى التنظيم، والإنجاز، والسرعة، والمعاملة، التي حظي بها أثناء إجراءات معاملة ترسيم سيارته.

 

https://www.saba.ye/ar/news3160353.htm