اختتم  وكيل مصلحة الجمارك للشؤون الفنية الاستاذ عبدالكريم راصع، يوم الاثنين 12 يوليو، الدورة الثقافية لموظفات المصلحة.
 
وأكد راصع في اختتام الدورة إلى أن مثل هذه الدورات هامة للتأكيد على أن المرأة اليوم يقع على عاتقها مسؤولية الإنتباه لخطر ماهي واقعة فيه ومايحاك ضدها لإنتزاعها من هويتها الأيمانية وإدخالها في حروب مفتعله في محيط أسرتها أولا ومجتمعها ثانيا.
مشيرا أن الأستفاده من هذه الدورات عديدة، وتوجه بالشكر لوزارة الارشاد لاقامتها مثل هذه الدورات كما ثمن جهود المعهد الثقافي الجمركي وكوادره في التنظيم والتنسيق لهذه الدورات.
بدوره أوضح خلال حفل الاختتام الأستاذ عبدالكريم المنصور مدير عام المعهد الثقافي الجمركي إلى أنه في ظل الظرف الراهنة فإن أكبر عدو داخلي هو الجهل الذي يقوض كل أعمال الخير فينا ويسمح للأخرين من غير أبناء جلدتنا من أن يؤثروا في المجتمعات المسلمة.
وأضاف أن الأستفادة من هذه الدورات لرفع راية القرآن الكريم وإقامة الدين الحنيف ومواكبة العصر ودعا المتدربات إلى العمل ضد هذا العدو الداخلي من واقع المسؤولية والسعي إلى المتابعة والإلمام بكل الأحداث ومجريات الأمور وقراءة الواقع لإستيعاب مايحاك ضد الوطن.
من جانبها شكرت مدربة الدورة الأستاذة حنان محمد حضور الموظفات الفاعل والتفاعل والإلتزام وحرصهن على أخذ الفائدة.
 
هذا وانعقدت هذه الدورة لعدد من موظفات المصلحة تحت إشراف وزارة الأرشاد باشراف من الأستاذة وفاء مهدي و تدريب الأستاذة حنان محمد وستقام دورات أخرى قادمة لجميع موظفات المصلحة.