logo

اليوم الخميس الموافق : 22 - اغسطس - 2019

القائمة الرئيسية

أهم الاخبار

إنعقاد اللقاء التشاوري الخاص بين مصلحة الجمارك والقطاع التجاري لمناقشة آثار وتداعيات إستهداف العدوان الغاشم للمكاتب والمراكز الجمركية


posted : 2019-05-22 00:00:00

إنعقد اللقاء الخاص بين مصلحة الجمارك والقطاع التجاري يوم الثلاثاء الموافق 21 مايو 2019 بصنعاء لمناقشة آثار وتداعيات إستهداف العدوان الغاشم للمكاتب والمراكز الجمركية. وفي اللقاء اكد وزير المالية الدكتور رشيد عبود أبولحوم ان اللقاء بالقطاع التجاري هو لمناقشة الاثار المترتبة على الاستهدافات المتكررة لهذا القطاع الحيوي وتاثير استهداف المراكز الجمركية والموانئ على الاقتصاد الوطني بشكل عام واشار الى ان وزارة المالية والمصالح التابعة لها هي قطاع مدني وتعتبر رمز لمدنية الدولة كما انها تقوم بخدمة المواطن بالدرجة الرئيسية محملا العدوان كامل المسؤولية عن الاستهدافات المتكررة للمراكز الجمركية والذي يؤدي الى خسائر بشرية ومادية كبيرة ولفت الى ان العدوان يعمل على استهداف هذه المراكز في اطار حربه الاقتصادية على بلادنا وان هذه الاعتداءات تاتي مع سبق الاصرار والترصد رغم ابلاغ الامم المتحدة مسبقا بالاحداثيات الخاصة بكل المراكز الجمركية حرصا على عدم استهدافها وشدد الدكتور ابولحوم في كلمته على ان المواطن هو المتضرر الاول من استهداف القطاع التجاري لما يسببه ذلك من ارتفاع في قيمة السلع المقدمة للمواطن نتيجة ارتفاع تكاليف النقل والتامين وتخوف التجار من الاستيراد بسبب الاستهدافات المتكررة لبضائعهم واعتبر المراكز الجمركية بمثابة الخط الاول لحماية المواطن من خلال فحص البضائع والسلع ومنع دخول ما هو فاسد منها ومعرفة مدى تطابقها مع المقاييس والمواصفات واضاف ان الدولة ووزارة المالية والمصالح التابعة لها ستكون عونا للقطاع الخاص وشريكا فاعلا في خدمة المواطن والتخفيف من الاعباء الاقتصادية التي فرضها العدوان والحصار على مدى خمسة اعوام من جانبه رئيس مصلحة الجمارك سليم الحضرمي أشار إلي أن استمرار الإعتداءات علي المراكز الجمركية شمل كل البنى التحية وفي اغلب المحافظات.. فضلا عن تكبيد القطاع الخاص لخسائر كبيرة . وقال أن دول العدوان لم تكتفي بفرض الحصار الاقتصادي فقط وانما تستكمل ذلك بالعدوان الممنهج علي كل المصالح التابعة للجمارك. فيما أشار نائب رئيس الغرفة التجارية بإمانة العاصمة محمدصلاح إلي أن القطاع الخاص اعلن ومنذ بداية العدوان عن حيادته التامة وبعده عن الصراعات القائمة.. وذلك لأن القطاع الخاص هدفه توفير الغذاء والدواء والكساء . لافتا إلي أنه تم تأييد حيادية القطاع الخاص من قبل كل المنظمات الدولية. وادان محمد صلاح قصف مخازن الأمم المتحدة وقصف مركز ميتم من قبل دول العدوان .. معتبرا ذلك جرائم يحاسب عليها من قام بالإعتداء عليها كونها مرافق حيوية وليست اهدافا عسكرية.

.